ونبقى مع المصطلح „اللاجئين“

عبّر الموظفون في مجلة „تونيوز“البالغ عددهم 20 موظفاً عن عدم ارتياحهم لمصطلح „لاجئ“. فقد تناولت ورشة العمل المقامة بتاريخ السادس والثامن من شهر كانون الأول/ 2019 بمدينة „باد ليبنزل“هذا الموضوع بالإضافة إلى الحديث عن الأهداف المستقبلية لمشروعنا الإعلامي. قد تواجد الكثير من المحررين العاملين في مجلتنا بورشة العمل غالبيتهم قدم إلى ألمانيا في عام 2015. أربعة منهم من سوريا، واحد من العراق، وآخر من إيران، اثنان من أفغانستان، ويضم فريقنا أيضاً بعض الأشخاص الذين يعيشون في ألمانيا منذ وقت طويل لكن جذورهم من دول أخرى، اثنان من إيران وواحدة من باكستان وأخرى من اليونان. ورغم عدم الارتياح الواضح لمصطلح „لاجئ“إلا أننا متفقين على ضرورة وجود مصطلح معين للإشارة للناس المستحقين للحصول على مزايا معينة، لتستطيع الجهات الحومية المعنية معرفتهم من خلاله. من خلال الحياة اليومية يمكننا أن نلاحظ أن كل من يعرف عن نفسه بهذه الصفة يتلقى ردات فعل غالباً ماتكون سلبية كما وتنسب إليه صفات معينة منسوبة للاجئين. وكأفراد في هذا المشروع الإعلامي نتمنى أن يُنظر إلينا وإلى كل شخص بصفة شخصية ولكلّ منّا صفاته الخاصة. إلى الآن  لم نستطع إيجاد مصطلح بديل, فنحن ملزمون باستخدامه لكن بطريقة ومعنى إيجابي. نريد أن نظهر التنوع الحضاري والثقافي بين الأفراد القادمين من مختلف البلدان. وكما علينا إظهار الكثير من الإحترام لكل شخص قد وصل إلى ألمانيا متحدياً كل المخاطر التي واجهته عن طريق الممرات الجبلية الوعرة أو من خلال عبوره البحر الأبيض المتوسط ومغامرته بحياته للوصول هنا. فمن تخطى كل هذه المصاعب لتحقيق هدفه لابد أنَّ لديه كنز ثمين يُحسد عليه من الكثيرين.

 

Bei der Nachrichtenproduktion im News-Labor von tünews INTERNATIONAL im Dezember 2019 in Bad Liebenzell: Hajera Sheikh (Studierende der Medienwissenschaft, Koordinatorin der online-Rdaktion), Feras Trayfi und die Coaches Ute Kaiser (Journalistin beim Schwäbischen Tagblatt), Sylvia Haden (aus der Verlagsbranche), Michael Seifert (langjähriger Pressesprecher der Universität Tübingen)

Foto: Mostafa Elyasian

 

Related posts

Leave a Comment