مخاوف الأهل من إعادة افتتاح المدارس

اعتباراً من 15يونيو/حزيران وبعد عطلة عيد العنصرة، يجب على عدد أكبر من التلاميذ زيارة مدارسهم من وقت لآخر. هذا الأمر يقلق بعض الآباء والأمهات في زمن كورونا. حيث يفضلون عدم السماح لأبنائهم بالذهاب الى مدراسهم خوفاً عليهم من العدوى. غير أن هذا لا يعتبر عذراً كافياً في ألمانيا حيث إلزامية التعليم. ومع ذلك، فإن وزارة الثقافة في بادن فورتمبرغ أعطت بعض الاستثناءات منها: الأطفال الذين يعانون من وجود حالة مرضية من قبل، مثل الربو، فهؤلاء لا يتوجب عليهم الذهاب إلى الفصول الدراسية. وينطبق هذا أيضا على الأطفال الذين يعيشون في أسرة فيها أشخاص من فئة معرضة للخطر. وقالت وزيرة التعليم سوزان ايزنمان في رسالة الى أولياء الأمور أن الآباء يمكنهم إبلاغ المدارس بشكل “غير بيروقراطي وبدون شهادة طبية”. الآباء الذين لا يزال لديهم مخاوف على الرغم من قواعد النظافة وغسل اليدين والدراسة في مجموعات الصغيرة والحد الأدنى للمسافة حتى في داخل الفصول الدراسية، يجب عليهم لفت انتباه المدرسة إلى مخاوفهم. هذا ما قاله ستيفان مايكونر، المسؤول الصحفي للمدارس، رداً على سؤال من تونيوز الدولية.

tun051203

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Mostafa Elyasian, 12.05.2020

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

Related posts

Leave a Comment