كيفية حماية المجموعات المعرضة للخطر

قامت الدكتورة ليزا فيديرله من الصليب الأحمر الألماني بتاريخ 19 مارس/آذار بعمل مقارنة بين عدوى فيروس كورونا وبين الإنفلونزا العادية. وتوصلت إلى أنهما متشابهتان إلا أن عدوى فيروس كورونا هي أسرع انتشاراً. ولم يعد بإمكاننا إيقاف هذا الانتشار، ولكن بإمكاننا إبطاء سرعة انتشاره بحيث تستطيع المشافي السيطرة على الوضع. في الوقت ذاته يتوجب على العيادات والمراكز الطبية رعاية باقي المرضى المصابين بأمراض خطيرة

من ناحية أخرى، أوصى مدير منطقة توبنغن يواخيم فالتر “بتقليص جميع النشاطات الاجتماعية واللقاءات إلى أدنى حد ممكن أو حتى إيقافها. الفئات العمرية التي لا تنتمي إلى المجموعات المعرضة للخطر يمكن أن تنقل الفيروس إلى أشخاص أكثر عرضة للخطر مثل كبار السن والمصابين بأمراض أخرى، وهذا يشكل خطراً كبيراً عليهم. من الآن يجب على الجميع الحفاظ على مسافة أمان قدرها متر ونصف الى مترين على الأقل بينهم وبين الأشخاص المحيطين بهم بالإضافة إلى ذلك الالتزام بتوصيات النظافة. إذا لم يلتزم الجميع بهذه التعليمات ستضطر الدولة إلى فرض حظر التجول وهذا سيؤدي إلى الحد من حريتنا بشكل كبير”، كما قال مدير المنطقة

tun031905

Impressionen zum Leben in Zeiten der Corona-Pandemie: Foto: tünews INTERNATIONAL; Mostafa Elyasian, 01.04.2020

المزيد من المعلومات حول كورونا بلغتكم إضغط هنا

Related posts

Leave a Comment